Untitled Document

عدد المشاهدات : 637

الفصل الثالث عشر بعد المائتين: سرية "غالب بن عبد الله الليثي" إلى بنى مرة

   أسْرَار السَيرَةِ الشَرِيفَة- منهج حياة  

الجُزْءُ السادس عشر: الأحداث من "خيبر" الى "مؤتة"

الفصل الثالث العاشر بعد المائتين

*********************************

أحداث أربعة سرايا في السنة الثامنة قبل مؤتة

سرية "غالب بن عبد الله الليثي" إلى "بنى مرة"

*********************************

 

*********************************

في ثاني شهر من السنة الثامنة من الهجرة، وهو شهر "صفر" أرسل الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "غالب بن عبد الله الليثى" في مائتين من الصحابة الى "بنى مرة"

وسبب السرية هي الإنتقام لمقتل أصحاب "بشير بن سعد" على يد "بنى مرة" في "شعبان" من السنة السابعة

أحداث أصحاب "بشير بن سعد" على يد "بنى مرة"

أرسل الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "بشير بن سعد" وهو من الأنصار الى "بنى مرة" بفدك، على بعد حوالى 10 كم من المدينة، في ثلاثين من الصحابة، وكان ذلك في "شعبان" من السنة السابعة من الهجرة

وأغار "بشير" وأصحابه عليهم ليلًا واستاقوا من أنعامهم، ولكن لحقهم جيش كبير منهم، وأدركوهم بالليل، وأخذوا طوال الليل يتراشقون بالسهام، حتى فنيت سهام "بشير" وأصحابه، ثم حملوا عليهم في الصباح، فقتلوا منهم من قتلوا، وولى من ولى، وقاتل "بشير" قتالًا شديدُا حتى جرح، واعتقدوا أنه قد مات، فتركوه، فلما جاء الليل تحامل "بشير" حتى انتهي الى "فدك" واقام عند أحد اليهود أيامًا حتى قوي على المشى وجاء الى المدينة

أحداث سرية "بشير بن سعد" الى "بنى مرة"

هذه هي أحداث سرية "بشير بن سعد" الى "بنى مرة" ولم يكن ممكننًا أن تمر هذه الحادثة بلا عقاب لبنى مرة، لأن الدولة الإسلامية في ذلك الوقت هي القوة الإقليمية الأولى في الجزيرة، ولابد من حفظ هيبة هذه الدولة الإسلامية، ولابد من الإنتقام لمقتل هؤلاء الصحابة

ولذلك بعد سرية "بشير بن سعد" بستة أشهر، وفي شهر "صفر" من السنة الثامنة أرسل الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- "غالب بن عبد الله الليثى" وهو أحد الصحابة المعروف عنهم الشجاعة والإقدام، الى "بنى مرة" وقال له الرَسُولُ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-

-        سر حتى تبلغ مصاب أصحاب بشير بن سعد

وبالفعل خرج اليهم "غالب بن عبد الله الليثي" فقتل منهم وأصاب من أنعامهم

 

*********************************

لمطالعة بقية الفصول اضغط هنا

*********************************