Untitled Document

عدد المشاهدات : 862

حلقة تليفزيونية (برنامج رقائق الفتح- الحلقة الأولى) الحج 1

رقائق الفتح- الحلقة الأولى

الحَجْ

 

1/2

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

 

أما بعد

النهارده حنتكلم –ان شاء الله- عن الحج، والحقيقة ده أنسب وقت ممكن نتكلم فيه عن الحج، عشان اللى طالع يحج –ان شاء الله- يسمعنا، وخصوصًا اننا حنتناول –ان شاء الله- أسرار الحج، وما يجب أن يستحضره الحاج في قلبه مع كل منسك من مناسك الحج

طيب قبل ما نتكلم عن أسرار الحج، نتحدث أولًا عن فضل الحج

فضل الحج

 

o  يقول تعالى في سورة آل عمران ((وَلِلَّـهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّـهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ)) لماذا قال تعالى (وَمَن كَفَرَ) لأن الذي يرفض الحج يكون داخلا في دائرة الكفر

o  ويقول تعالى في سورة الحج ((وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ)) (يَأْتُوكَ رِجَالًا) رجالًا جمع راجل، يعنى ماشيًا، يأتوك رجالًا يعنى مشاة على أرجلهم، (وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ) ضامر هو البعير المهزول، الضامر بطنه من طول السفر، ثم (يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) يعنى من كل مكان بعيد، المعنى أن الذي يصله النداء بالحج يأتي الى الحج مهما كانت المشقة ومهما كان السفر طويلا أو بعيدا

o   ويقول تعالى في سورة الأعراف ((قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ)) قيل في تفسير هذه الآية الكريمة، يقول الشيطان (لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ) اي لبنى آدم (صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ) أي طريق مكة، يقعد الشيطان عليه ليمنع الناس منها

o  يقول ابن عباس –رضى الله عنهما- في تفسير قوله تعالى ((حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ)) يقول ابن عباس (أَعْمَلُ صَالِحًا) هو الحج والزكاة

*       *       *

-   روى الترمذي من حديث أبي هريرة –رضى الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- "من مات ولم يحج فليمت ان شاء يهوديًا وان شاء نصرانيًا"

-   كذلك روى مسلم من حديث أبي هريرة –رضى الله عنه- قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- "من حج البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه" الرفث لها معنيان: المعنى الأول مجامعة الزوجة، والمعنى الثاني هي  كلمة جامعة لآفات اللسان، و "ولم يفسق" يعني ما معملش معصية، رجع كيوم ولدته أمه، رجع بدون ذنب واحد

-   أيضا روى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة، يقول الرسول –صلى الله عليه وسلم- "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"

-   يقول الرسول –صلى الله عليه وسلم- "الحجاج والعمار وفد الله تعالى" شوف لما تكون وفد الله تعالى كيف يكرمك الله تعالى ؟ شوف لما يأتي وفد لأحد كبار المسئولين، تتفتح له صالة كبار الزوار، ويكن الترحيب الشديد، وتسهيل كل شيء، طيب لما تكون أن وفد الله تعالى، كيف سيكرمك الله تعالى ؟!

"الحجاج والعمار وفد الله إن سألوا أعطوا، وإن دعوا أجيبوا، وإن أنفقوا أخلف عليهم" والحديث رواه ابن حبان من حديث ابي هريرة

-        ويقول الرسول –صلى الله عليه وسلم- "اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج" أخرجه الحاكم

*       *       *

-   يقول عمر بن الخطاب: "والله لقد هممت أن أرسل في الأمصار من كان غنيا ولم يحج فافرضوا عليه الجزية" فرض الجزية يعنى ليس مسلما

-   سعيد بن الجبير –رحمه الله- يقول: والله لو علمت أن رجلا في البلدة كان يستطيع الحج ولم يحج ما صليت عليه الجنازة"

-   يقول على بن الموفق –رحمه الله- حججت سنة فلما قضيت مناسكي تفكرت فيمن لايقبل حجه، فقلت اللهم انى قد وهبت حجتى وجعلت ثوابها لمن لم تقبل حجته، فقال: فرايت رب العزة في النوم فقال لى: يا على تتسخى علىَّ وأنا خلقت السخاء والأسخياء، وأنا أجود الأجودينن واكرم الأكرمين، وأحق بالجود والكرم من العالمين، قد وهبت كل من لم اقبل حجته لمن قبلته"

*       *       *

 

نتحدث الآن عن خطوات الحج

أولا: التوبة

أول خطوة من خطوات الحج هو "التوبة" اياك أن تحج أو تعتمر وأنت تنوى العودة الى المعصية مرة أخرى، كيف ستقدم على الله تعالى، وتقف أمام البيت وتقول اللهم اغفر لى وأنت تنوي العودة الى الذنوب مرة أخرى، خلى بالك الحج لا يغفر الكبائر، لأن الكبيرة لا تغفرها الا التوبة، وقلنا أن هذا أمر منطقي، يعنى موظف مرتشي مثلا هل يعقل انه يذهب الى الحج وهو ينوي أن يعود الى ارتكاب كبيرة الرشوة مرة اخرى عندما يعود من الحج، يبقي بغفر له جميع الرشاوى التى أخذها طوال حياته، وتعالوا نبتدي من أول وجديد، واحد ظلم ابنته او اخته في الميراث، تروح تحج ويبقي الموضوع كده انتهي، لأ الكبيرة تغفر بالتوبة، والتوبة هو ندم وترك وعزم ورد مظالم

أهم شيء أن ترد المظالم قبل أن تسافر، فكل مظلمة مثل غريم متعلق بتلابيبك ينادي عليك ويقول: الى أين تتوجه ؟ أتقصد بيت ملك الملوك وأنت مضيع أمره في منزلك هذا ومستهين به ومهمل له ؟ أولا تستحي لأن تقدم عليه قدوم العبد العاصي فيردك ولا يقبلك

كل شخص ظلمته زي واحد ماسك في هدومك لن يقبلك الله تعالى، ولن تدخل الجنة طول ماهوه ماسك فيك، واحد ظلم ابناء أخيه في الميراث، وعاش طوال حياته هو وأبنائه في رغد من العيش، وأبناء أخيه الأيتام في فقر مدقع وبؤس، وقبل أن يموت بيومين وهو على فراش المرض استدعي ابناء أخيه، وطلب منهم أن يسامحوه على ظلمه لهم، ولم يرد اليهم حقهم، وأخذ يبكي ويتوسل اليهم أن يسامحوه، هو يستسهل الأمر، مع أن المفروض أن يرد اليهم حقهم أولا ثم يسالهم أن يسامحوه على سنوات الظلم الطويلة

 

ثانيا: رد الديون

ما ينفعش تطلع تحج وعليك ديون، لابد أن ترد الديون، أو أن تستأذن صاحب الدين، تقول لصاحب الدين أستأذنك في أن أخرج للحج، شوف عظمة هذا الدين، ومحافظته على الحقوق، طب اذا رفض، يبقي لا تحج !

 

ثالثا: توديع الأهل

يسن توديع الأقارب والأصحاب قبل السفر، ويسن أن تودعهم بهذا الدعاء "أستودعكم الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم" قبل أن تخرج من بيتك أو في المطار تقول لزوجتك وأبنائك: أستودعكم الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم، يعني ايه أستودعكم الله، يعني أنا شايلكم وديعة عند ربنا، عشان كده تشعر عندما تقول هذا الدعاء براحة وسكينة في قلبك

 

رابعًا : صلاة ركعتين في بيتك

تصلي ركعتين في بيتك تقرأ في الركعة الأولي "قل يا ايها الكافرون" والثانية "قل هو الله أحد"

رابعا: تعاهد نفسك قبل السفر

تعاهد نفسك على أن:

1.    ألا ترتكب أي معصية في سفرك، تراقب نفسك في ذلك مراقبة شديدة

2.  أن تقطع نفسك للعبادة، أنا رايح أستغل كل ثانية مش كل دقيقة في عبادة الله تعالى، أن مش رايح ألف في الأسواق وأشترى لأ أنا رايح –فقط- أعبد الله تعالى

3.    ترك الجدال والشجار، للأسف في رحلات الحج والعمرة يكثر الجدال والشجار، لمذا؟ لأن الشيطان يكون مركز جدًا مع الحجاج والعمار، هؤلاء سيفغر لهم، كل مجهود السنوات  الماضية سيضيع في ايام قلائل، الشيطان عاوز يعمل أي حاجة عشان يفسد عليك حجك أو يفسد عيك عمرتم، كان أحد التابعين اذا أراد الحج أو العمرة يقول "اللهم اني أتصدق بجسدي للمسلمين" يعنى ايه ؟ يعني جسدي ده صدقة للمسلمين اللي عاوز يخبط فيه يخبط اللى عاوز يدوس يدوس، أنا جسدي تصدقت به للمسلمين

 

ان شاء الله في الحلقة القادمة نتحدث عن أولى خطوات الحج، وهي زيارة المدينة المنورة، فنتحدث –ان شاء الله تعالى- عن أسرار زيارة المدينة

 

أسأل الله تعالى أن ييسرنا لليسري، وأن ينفعنا بالذكرى

وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته