Untitled Document

عدد المشاهدات : 84

الحلقة (428) بين يدي سورة: الأعراف

الحلقة (428)
بين يدي سورة "الأعراف"

        

سورة "الأعراف" سورة مكية الا بعض آيات منها، وهي الآيات التي تناولت قصة أصحاب السبت فقيل إنها مدنية، عدد آياتها )206) آية، وهي ثالث أطول سورة في القرآن بعد البقرة والنساء، ولذلك فهي أطول سورة مكية.
وقد ورد في فضل سورة الأعراف عدة أحاديث، ولكن كلها أحاديث ضعيفة، ولذلك لن نذكر هذه الأحاديث.
أما ما صح من الأحاديث في فضل سورة الأعراف هي الأحاديث التي ذكرت فضل السبع الطوال، وهي السور السبع الطويلة هي: البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنعام والأعراف، هؤلاء ستة، واختلفوا في السابعة، قال البعض سورة "يونس" وقال البعض “الأنفال مع التوبة"
اذن سورة الأعراف من السبع الطوال، وقد ورد في فضل السبع الطول أن الرسول ﷺ قال
"أعطيت السبع الطوال مكان التوراة" أي أن العلم الموجود في السبع سور الطوال هو العلم الموجود في التوراة، والتوراة هو أفضل كتاب سماوي بعد القرآن الكريم.
ويقول الرسول ﷺ
"من أخذ السبع الأول فهو حبر" والحبر هو عالم كبير، أي أن الذي يعلم تفسير السبع الطوال هو عالم كبير.

        

قلنا أن سورة "الأعراف" سورة مكية، أي نزلت قبل الهجرة، وقد نزلت في السنة الثالثة من الدعوة، أي في الوقت الذي أُمِر فيه الرسول ﷺ بالجهر بالدعوة، لأن الدعوة الاسلامية استمرت ثلاثة سنوات في مكة دعوة سرية، حتى نزل قول الله تعالى (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ) فانتقلت الدعوة الاسلامية من مرحلة الدعوة السرية الى مرحلة الدعوة العلنية والتي استمرت عشرة سنوات قبل الهجرة، ثم بعد ذلك كانت الهجرة الى المدينة.
وقد نزلت سورة "الأعراف" في السنة الثالثة من الدعوة، في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخ الدعوة، عندما أُمِر الرسول ﷺ بالجهر بالدعوة.
عندما جهر الرسول ﷺ بالدعوة كان لابد كل يحدد موقفه من دعوة الرسول ﷺ هل هو معها أم ضدها، غير مقبول ان يقف أحدهم يشاهد دون أن يحسم موقفه من دعوة الرسول ﷺ ولذلك نزلت سورة الأعراف في هذا الوقت، حتى تقول لأهل مكة احسم موقفك من دعوة الرسول ﷺ 
وتقول لك أنت الآن احسم موقفك في صراع الحق والباطل، هل أنت مع الحق أم مع الباطل ؟ هل أنت مع أهل الطاعة أم أهل المعصية ؟ فالظروف التى نزلت فيه سورة الأعراف موجود الآن وموجودة في كل وقت وحتى قيام الساعة.

        

ولذلك سميت سورة الأعراف بهذا الاسم، لأنها تحدثت عن أصحاب الأعراف، وهي السورة الوحيدة التي تحدثت عن "أصحاب الأعراف" و أصحاب الأعراف هم الذين تساوت حسناتها وسيئاتها، وهم الذين لم يحسموا موقفهم واعمالهم في الحياة، ليسو من أهل الطاعة ولا من أهل المعصية ؟ فيكون الجزاء من جنس العمل، انهم يكونوا يوم القيامة على السور أو القنطرة اللي ما بين الجنة والنار.
والقنطرة على هيئة "عُرْف" ولذلك سميت بهذا الاسم.

        

كل من يقرأ سورة الأعراف، ويقرأ عن "أصحاب الأعراف" -وهؤلاء يطلق عليهم "الاعرافيين"- لا يريد أن يكون في هذا الموقف يوم القيامة، موقف أنهم يرون أهل النار يعذبون، ويرون أهل الجنة يتنعمون.
هوه ده أحد أهم محاور سورة الأعراف: احسم موقفك في الحياة، هل أنت مع أهل الطاعة، أم مع أهل المعصية ؟

        

ولذلك تكلمت سورة الأعراف عن قصة أهل السبت، وهي أكثر سورة ذكرت قصة أهل السبت بالتفصيل، وقالت ان أهل القرية كانوا ثلاثة فئات: فئة العصاة الذي تحايلوا على شرع الله، وفئة مؤمنة نهت العصاة عن التحايل على شرع الله، وفئة ثالثة سلبية لا همه من العصاة ، ولا من المؤمنين اللى نهوا العصاة، بل بالعكس، هؤلاء انتقدوا المؤمنين لأنهم نهوا العصاة، وقالوا لهم (لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا) وذكر الله تعالى لنا كيف نجّى الفئة المؤمنة، وكيف عاقب الفئة العاصية، ولكن ما يذكر مصير الفئة السلبية، وهي الفئة المتفرجة، حزب الكنبة، ولم تذكر الآيات مصيرهم، كان ما أقل من أن تتكلم عنهم، انتم اخترتم أن تعيشوا في الظل، فلتكونوا في الظل، ولن نذكر حتى مصيركم يوم القيامة.
        

وذكرت السورة عدة نماذج من نماذج صراع الحق والباطل في تاريخ البشرة من خلال قصص الأنبياء، فذكرت قصص نوح وهود وصالح ولوط وشعيب، وكيف ان الصراع انتهي دائمًا بهلاك الظالمين ونجاة المؤمنين.
كأنه يطمئن المتردد، لماذا أنت متردد ؟ في تاريخ البشرية كلها نتيجة الصراع بين الحق والباطل، هو انتصار الحق وهلاك الباطل.

        

وبدأت السورة بقصة أول صراع بين آدم وابليس، ثم بعدها الحوار بين أهل الجنة وأهل النار، كانه تعالى يقول لك هذه هي نتيجة الصراع بين الحق والباطل، أن أهل الحق في الجنة، وأهل الباطل في النار، والناس التى كانت مترددة بينهم محبوسين على سور بين الجنة والنار.
        

وذكرت السورة قصة سحرة فرعون، وكيف أنهم حسموا موقفهم من دعوة موسي، حتى بعد ما هددهم فرعون هذا التهديد المخيف (لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ) كان ردهم (قَالُواْ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ * وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ) حسم في الموقف دون أي تردد.
وقارنها بتردد بنى اسرائيل في قبول دعوة موسي –عليه السلام-

        

ولذك انتهت السورة بسجدة، وهي أول سجدة تقابلنا في المصحف، كأنه تعالى يقول احسم موقفك الآن، لأن السجود هو اعلان الاستسلام لله تعالى، ولذلك أول ما فعله سحرة فرعون انهم سجدوا لله تعالى، وهي قمة القوة في حسم الموقف أمام أحد رموز الكفر والقسوة في تاريخ البشرية كلها.
        

هذه أحد أهم محاور سورة الاعراف.
وفي نظرة سرعة على سورة الأعراف:
-    الآيات من (1) الى (9) خطاب للرسول ﷺ وتحذير للأمة.
-    الآيات من (10) الى (58) قصة آدم وتعقيبات عليها.
-    الآيات من (59) الى (136) قصص الأنبياء.
-    الآيات من (137) الى (171) بنى اسرائيل وانحرافاتهم.
-    الآيات من (172) الى (206) مواثيق البشرية بالعبودية لله.

        

هذه مقدمة مختصرة عن السورة قبل أن نبدأ في تفسيرها ان شاء الله تعالى في الحلقة القادمة.


❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇