Untitled Document

عدد المشاهدات : 266

الحلقة (328) من "تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم" بعنوان: بين يدي سورة المائدة

تَدَبُرَ القُرْآنَ العَظِيم
الحلقة (328)
بين يدي سورة "المائدة"

❇        

سورة "المائدة" هي السورة الخامسة في ترتيب المصحف، عدد آياتها (120) آية.
وسورة "المائدة" سورة مدنية، يعنى نزلت بعد الهجرة، وسورة "المائدة" لم تنزل دفعة واحدة، وانما نزلت متفرقة، وبدأ نزولها بعد سورة الفتح، في السنة السادسة من الهجرة، واستمر نزولها حتى يوم عرفة في حجة الوداع في العام الذي قبض فيه الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-ولذلك فهي من أواخر السور نزولًا.
وقد سميت سورة المائدة بهذا الاسم لأن فيها قصة المائدة، وهي أحد معجزات السيد المسيح، عندما سأله الحواريون أن ينزل الله عليهم مائدة من السماء فدعا الله تعالى فنزلت عليهم مائدة من السماء. 

❇        

وقد جاءت سورة المائدة في ترتيب المصحف بعد سورة النساء، والعلاقة بين سورة النساء وسورة المائدة، أن سورة النساء تضمنت الكثير من العقود مثل عقود الصداق والنكاح والدين والوصية والميراث وغير ذلك، ثم بدأ الله تعالى سورة المائدة بقوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) يعنى لقد عرفتم العقود التي في سورة النساء فأوفوا بهذه العقود.
ومن العلاقة كذلك بين سورة النساء وسورة المائدة، أن سورة النساء مهدت لتحريم الخمر، ثم جاءت سورة المائدة فحرمت الخمر تحريمًا تامًا.

❇        

وكغيرها من السور المدنية اهتمت سورة المائدة بالأحكام والقضايا التشريعية، بل هي أكثر السور ذكراً للأحكام، قال العلماء أن فيها تسعة عشر حكما.
ولذلك فسورة المائدة هي السورة الوحيدة التي بدأت بالنداء:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا) لأن هذا النداء يتضمن حيثية الأحكام الكثيرة التي ستاتي في سورة المائدة، يعنى أنتم آمنتم بي ولذلك أكلفكم بكذا وكذا وكذا 

❇        

وتكرر في سورة المائدة النداء (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا) 16مرة، وهذه النداءات الستة عشر للذين آمَنوا تُعدُّ مفاصل أو محاور رئيسية للسورة.
يعنى العلماء الذين يهتمون ويحللون مقاصد الصور، وجدوا أن سورة المائدة فيها ستة عشر محور رئيسي، وكل محور من محاور سورة المائدة يبدأ بقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا)
لذلك وأنت تقرأ سورة المائدة، عندما تقرأ قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا) تنتبه أن هذا بداية محور جديد من محاور سورة المائدة

❇        

يقول "عبدَ اللَّهِ بنَ مسعودٍ "إذا سمِعتَ اللَّهَ يقولُ : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا فأرعِها سمعَكَ ، فإنَّهُ خيرٌ يأمرُ بِهِ أو شرٌّ ينهَى عنهُ"
يقول الإمام ابي حامد الغزالي أن من آداب قراءة القرآن العظيم أن تشهد بقلبك كأن الله عز وجل يراك ويخاطبك 

❇        

من أهم محاور سورة المائدة هو التشديد على الوفاء بالعهود والمواثيق.
ومن ضمن العهود والمواثيق العهد الذي بين الانسان وربه.
هذا العهد هو الذي أخذه الله على بَنِي آدَمَ  وهو في عالم الذر، قال تعالى في سورة الأعراف (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ)
يعنى الله تعالى شهد على هذا، وشهدت الملائكة على هذا كيلا تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ.
وتناولت السورة الى جانب ذلك بعض قضايا العقيدة.
كما تناولت بعض قصص أهل الكتاب.

❇        

من فضل سورة المائدة قول الرسول –صلى الله عليه وسلم- 
"أعطيت السبع الطوال مكان التوراة" 
والسبع الطوال، هي السور السبعة من البقرة الى التوبة، ومنها سورة المائدة.
و"مكان التوراة" أي أن علم التوراة موجود في هذه السور السبعة 

❇        

وجاء أيضًا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: 
"مَنْ أَخَذَ السَّبْعَ الطِّوَالَ فَهُوَ حَبْرٌ" 
والمعنى من علم تفسير هذه السور السبعة فهو حَبْرٌ أي عالم، والحبر هو العالم.

❇        

وعنه –صلى الله عليه وسلم- أنه قال "علِّمُوا رجالَكم سورةَ المائدة ،  وعلِّمُوا نساءَكم سورةَ النور" 

 

❇        

لِمُطَالَعَة بَقِيَةِ حَلَقَات "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم"

لِمُشَاهَدَة حَلَقَاتِ "تَدَبُر القُرْآن العَظِيم" فيديو

❇