Untitled Document

عدد المشاهدات : 625

الحلقة (183) من "تدبر القُرْآن العَظِيم" تدبر الآيات (15) و(16) و(17) من سورة "آلَ عِمْرَانَ" قول الله تعالى (قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا

 تدبر القُرْآن العَظِيم

الحلقة  الثالثة والثمانون بعد المائة الأولى
تدبر الآيات (15) و (16) و(17) من سورة "آل عمران"
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (15) الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ (17)
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
 قال الله تعالى في الآية السابقة زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ (14)
ثم يقول الله تعالى (قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ)

 

  (قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ) قُلْ يا محمد للناس أَأُخْبِرُكُمْ وَأُعْلِمُكُمْ ، والإنباء يكون في الخبر العظيم الشأن
(بِخَيْرٍ) بِخَيْرٍ وَأَفْضَلَ لَكُم‏ (مِنْ ذَلِكُمْ) أي مما زُيِّنَ لَكُمْ من حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ 
(لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ) لِلَّذِينِ خَافُوا اللَّهَ فَأَطَاعُوهُ بِأَدَاءِ فَرَائِضِهِ وَاجْتِنَابِ مَعَاصِيهِ‏.‏
(جَنَّاتٌ) وهي البساتين كثيرة الشجر، وسميت جنة لأنها تجن أي تستر من يمشي فيها بكثرة شجرها.
(تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ) أي تَجْرِي من تحت أشجارها، ومن تحت مساكنها، وروي أن أنهار الجنة تفجر من جبال من المسك.
(خَالِدِينَ فِيهَا) لا يموتون، وذلك حتى تقارن بين نعيم أهل الدنيا ونعيم أهل الآخرة، فأهل الدنيا نعيمهم الى فناء وزوال، وأهل الآخرة خَالِدِينَ في النعيم
قال بعض أهل العلم: لو لم يكن في الدنيا شيء ينغصها الا عدم الخلود لكفي
روي في الصحيح عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "إِذَا صَارَ أَهْلُ الْجَنَّةِ إِلَى الْجَنَّةِ وَأَهْلُ النَّارِ إِلَى النَّارِ، يُؤْتَى بِالْمَوْتِ كَهَيْئَةِ كَبْشٍ  أَمْلَحُ (يعنى: كَبْشٍ أَسْوَدُ يَعْلو رَأْسَهُ بَياضٌ) فَيُنَادِي مُنَادٍ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ، فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ، فَيَقُولُ: هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا ؟ فَيَقُولُونَ: نَعَمْ ، هَذَا الْمَوْتُ، ثُمَّ يُنَادِي: يَا أَهْلَ النَّارِ، فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ، فَيَقُولُ هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا ؟ فَيَقُولُونَ : نَعَمْ، هَذَا الْمَوْتُ، فَيُذْبَحُ، ثُمَّ يَقُولُ: يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ خُلُودٌ فَلَا مَوْتَ، وَيَا أَهْلَ النَّارِ خُلُودٌ فَلَا مَوْتَ، فَيَزْدَادُ أَهْلُ الْجَنَّةِ فَرَحًا إِلَى فَرَحِهِمْ وَيَزْدَادُ أَهْلُ النَّارِ حُزْنًا إِلَى حُزْنِهِمْ، ثُمَّ قَرَأَ (وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ)
(وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ) وصف تعالى نساء أهل الجنة بصفة واحدة جامعة لكل ما يتمناه الرجل في المرأة، وهي "مُطَهَّرَةٌ" والطهارة هنا طهارة حسية ومعنوية، فالطهارة الحسية هي الطهارة من الحيض والنفاس والبول والغائط وغير ذلك مما يتأذي منه الإنسان، والطهارة المعنوية هي الطهارة من الأخلاق الذميمة ومن سوء العشرة.
(وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ) ورِضْوَانَهُ –تعالى- هو أَعْلَى مَنَازِلَ كَرَامَةِ أَهْلِ الْجَنَّةِ
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ فَيَقُولُونَ: لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ. فَيَقُولُ: هل رضيتم؟
فيقولون: ومالنا لَا نَرْضَى وَقَدْ أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، فَيَقُولُ: أَلا أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ. قَالُوا: يَا رَبِّ وَأَيُّ شَيْءٍ أَفْضَلُ مِنْ ذَلِكَ؟ قَالَ: أُحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي، فَلا أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ أَبَدًا .
كان عمر بن الخطاب يقول: اللهم زينت لنا الدنيا، وأنبأتنا أن ما بعدها خير منها، فاجعل حظنا في الذي هو خير وأبقى. 
❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16)
يعلمنا الله تعالى هذا الدعاء العظيم
ومن أسرار هذا الدعاء أن قوله تعالى (وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) كأننا استحققنا عَذَابَ النَّارِ بسوء أعمالنا.، ونسأل الله تعالى أن يقينا عَذَابَ النَّارِ.
 

❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇
(الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ (17)
وصف الله تعالى أهل الجنة بخمسة صفات حتى نحققها في أنفسنا فقال تعالى:
(الصَّابِرِينَ) والصبر ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله تعالى، وصبر عن معصيته، وصبر عند المصيبة فلا تجزع.
وقد حث القرآن العظيم على الصبر في أكثر من سبعين موضعا.
(وَالصَّادِقِينَ) أي الصَّادِقِينَ في أقوالهم
(وَالْقَانِتِينَ) وهُمُ الْمُطِيعُونَ الخاضعين لِلَّهِ‏.‏
(وَالْمُنْفِقِينَ) أي الْمُنْفِقِينَ أموالهم في طاعة الله عز وجل.
 

(وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ) والسحر هو الوقت قبل الفجر، ولذلك نقول في الصيام أتسحر يعنى آكل في هذا الوقت.
وهو حوالى الساعة قبل الفجر، واذا أردت حسابه بدقة فهو كما قال العلماء في السدس الأخير من الليل.
واليك طريقة حسابه بدقة: الليل هو الوقت من غروب الشمس الى الفجر، أن من وقت صلاة المغرب الى وقت صلاة الفجر، فاذا كان المغرب مثلًا وقته الساعة السابعة، والفجر الرابعة، فبينهما تسع ساعات، فاذا قسمة تسعة على ستة، تكون ساعة ونصف، فوقت السحر في هذه الليلة ساعة ونصف قبل الفجر.
اذا كان المغرب وقته الساعة الثامنة، والفجر في الثالثة، فبينهما سبع ساعات، فالسدس هو أن تقسم سبعة على ستة، فيكون وقت السحر قبل الفجر بساعة وعشر دقائق، وهكذا 
فقوله تعالى (وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ) يعنى الذين يستغفرون ربهم في هذا الوقت المبارك قبل صلاة الفجر، وقيل الذين يصلون في هذا الوقت، وقيل هُمُ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ صَلاةَ الصُّبْحِ.
كان ابْنَ عُمَرَ يصلى في الليل، ثم يقول لغلامه:‏ يَا نَافِعُ، أَسْحَرْنَا ‏؟‏ فَيَقُولُ‏:‏ لَا‏.‏ فَيُعَاوِدُ الصَّلَاةَ، فحتى يقول‏:‏ نَعَمْ، فيقعد يَسْتَغْفِرُ وَيَدْعُو حَتَّى يُصْبِحَ‏.‏
عن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ينزل الله الى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل فيقول :أنا الملك أنا الملك ، من ذا الذي يدعوني فأستجيب له ؟ من ذا الذي يسألني فأعطيه ؟ من ذا الذي يستغفرني فأغفر له".
روي أن أبناء يعقوب حين سألوا اباهم أن يستغفر لهم، و قَالُوا (يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ) قال لهم يعقوب (سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي) أخر استغفاره الى السحر، لأن دعاء السحر مستجاب
وروي أن داوود -عليه السلام- سأل جبريل عليه السلام فقال: يا جبريل أي الليل أفضل؟ فقال: يا داوود ما أدري إلا أن العرش يهتز في السحر.
كان لقمان يقول لابنة: يا بنى لا تكون أقل من هذا الديك، يصيح في وقت السحر وأنت نائم.
قصص الاستغفار في الأسحار كثيرة جدًا لا حصر لها
امرأة هي وزوجها كانا في حاجة شديدة الى مبلغ من المال، فواظبا على الاستغفار وقت السحر، وبعد ايام جاء لهما اكثر من المال الذي طلباه.
فتاة كانت تبحث عن عمل من فترة طويلة، فواظبت على الاستغفار وقت الحسر، وبعد ايام جاءتها الوظيفة التي كانت تريدها.
سيدة تقول رزقت بطفل معاق، ومع مدوامة الاستغفار رزقت بطفل سليم.
سيدة كانت لا تنجب واظبت على الاستغفار وقت السحر حتى رزقها الله تعالى بالذرية.